أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة و فن / أيُّها العيد .. بقلم : الكاتبة رانية مرعي

أيُّها العيد .. بقلم : الكاتبة رانية مرعي

أيها العيد الذي تاه عن درب مدينتنا .. تعمّدِ النّسيان وارحل ..

لمن تتأنّقُ ؟ والأطفالُ عراة ..
مزّقَ البردُ عفّةَ أحلامهم .. وتطاول على أجسادهم المتخشّبة وتركَ سياطه تسيلُ لتطفئَ آخرَ جمرات الحلم ..

لمن تتجمّلُ ؟ والنساءُ نائحات ..
قصصنَ جدائل الحرير .. وعيونهنّ كحّلها الهمّ .. وشفاههنّ الدامعة تشققت عليها كلّ استغاثات القهر والوحدة ..

لمن تتعطّرُ ؟ والورودُ ذابلات ..
اشتعلَ الرّبيعُ وخنقَ عطرها .. تغلغلت رائحةُ الموتِ في أنفاس الصّباح فصارَ يترنّحُ من فرطِ الغياب .. والأرضُ الثّكلى تقطّعت فيها أوصال الحياة ..

لمن تبتسمُ ؟ والشبابُ في شتات ..
خذلهم الانتظار فركبوا الرحيلَ يبحثون عن هويّة .. سلخوا ذاكرتهم الشاحبة كي لا يغرّهم الحنين .. ومزّقوا أسماءهم ليصيروا جدًا غرباء ..

لمن تلجأ ؟ والحكامُ عُتاة ..
وأدوا الأصوات كي لا تنادي بالحريّة.. شرّعوا الهوانَ .. تآمروا مع الخذلان ليشوّهَ كلّ ثغرٍ يتجرّأ على الابتسام ..
وسخروا من رسائل العشاق ..

لمن تصلّي ؟ لأمّة اللّات ..؟
غضّوا طرفهم عن الحقيقة .. وزوّروا شهادات ميلادهم كي لا يعترفوا بعبادة الأصنام .. كفروا بالوطن
وغواهم شيطانهم فاقتنعوا أنّهم جبناء ..

لمن تنادي ؟ والضميرُ في سبات ..
أحرقوا الألعاب وانطفأت الزّينات .. حاكموا الحبّ لأنّه أفرجَ عن الأمل من معتقلات الوهم .. ونصبوا المشانق لكلّ الشرفاء بتهمة الوعي المفرط والانتماء ..

أيّها العيد .. تسلّل إلى عمر البراءة وابحث عنّا .. هناك ..! وقل لنا أنّنا ما زلنا أحياء ..!!


Hosting and support by