أخبار عاجلة
الرئيسية / إقتصاد / شبكة التحوّل الرقمي في لبنان والنائب طرابلسي أطلقا الخطّة الإستراتيجية للتعلّم عن بُعد

شبكة التحوّل الرقمي في لبنان والنائب طرابلسي أطلقا الخطّة الإستراتيجية للتعلّم عن بُعد

عقدت شبكة التحوّل الرقمي في لبنان والنائب د. إدكار طرابلسي (مقترح تشريع قانون التعلّم عن بعد)، مؤتمراً صحفياً في نادي الصحافة ، ظهر اليوم، تمّ خلاله إطلاق الخطة الإستراتيجية للتعلّم عن بُعد في لبنان ( الجامعي- المدرسي- المهني).

شارك في المؤتمر إلى جانب طرابلسي، د. نديم منصوري، منسق عام شبكة التحوّل الرقمي في لبنان، د. ربيع بعلبكي، منسق قطاع تكنولوجيا التعليم والإبتكار-رئيس جمعية المعلوماتيين المحترفين في لبنان ود. بيار جدعون منسّق قطاع الجامعات،  في حضور د. دال الحتّي منسّق قطاع التمكين والإبداع، د. ميلاد السبعلي وممثلو وسائل الإعلام والصحافة.

د. منصوري

b

استهل المؤتمر بكلمة منسق الشبكة، البروفسور نديم منصوري،فقال: بعد الأحداث المتكررة التي واجهها العام الدراسي (2019-2020)، ومع استمرار مؤشرات خطر وباء كورونا التي تشير إلى تمدد فترة الأزمة.

وبعد اصطدام تجربة التعلّم عن بعد بمجموعة من العوائق التي أدت إلى فوضى تربوية، ضحيتها في الدرجة الأولى الطالب، ومن بعده المعلم والأهل.

وأضاف: بادرت شبكة التحول الرقمي في لبنان بدايةً الى تقييم المسارات الثلاث التي اطلقتها وزارة التربية والتعليم العالي حيث أصدرت تقرير حول تقييم و تطوير  جودة التعلم عن بعد لناحية المحتوى و الأدوات و الأداء و الدعم و ذلك في اذار 2020 و استكملت الشبكة واجبها الوطني عبر المبادرة الى وضع “الخطة الاستراتيجية للتعلّم عن بُعد” (الجامعي- المدرسي- المهني)، كمساهمة لتصويب مسار التعلّم عن بُعد في لبنان من خلال مطالعة علمية شاملة وخطة عمل للمرحلة القادمة تشمل العامين الدراسيين 2019- 2020 و 2020-2021.

كما سعت الشبكة أن تتوج دورها الوطني، فأرسلت نسخة من الخطة إلى معالي وزير التربية الدكتور طارق المجذوب بتاريخ 12 نيسان 2020 (أي من شهر)، واضعين خبراء الشبكة المحليين والدوليين بتصرف وزارة التربية والتعليم العالي وبصورة مجانية. إلا أنه حتى الساعة لم يتم التواصل معنا بشكل رسمي من قبل وزارة التربية، بالرغم أن الشبكة تمثل أكثر من خمسين منظمة وجمعية ونقابة تعنى بقضايا التحول الرقمي في جميع المجالات والتخصصات، وكان من المجدي الاستماع إلى خبراء الشبكة الذي يقدمون خبراتهم إلى الكثير من البلدان في الوطن العربي والعالم، ويرغبون في خدمة وطنهم، دون أي مقابل، ولا سيما في هذه المرحلة الدقيقة.

وتستعرض الخطة، تحديات التعلّم عن بُعد من كافة الجوانب: التقنية، التربوية، التشريعية، المالية، الصحة الجسدية والنفسية والتنظيمية مع المجتمع المدني. كما أخذت بعين الاعتبار المشاكل والحلول بالنسبة للطلاب، وتقييم المخاطر الرئيسية لكل من المدرسة والجامعة والمهنية، وفق اعتبارات أساسية محددة.

وتشمل الاستراتيجية خطة زمنية مقترحة لـ 12 شهراً تبدأ من أول شهر نيسان الفائت (لحظة بدء الاستراتيجية) وتمتد إلى 6 مراحل متتالية، وصولاً إلى المرحلة السادسة التي يتم فيها تقييم كلي للخطة ورفع التوصيات والتغذية الراجعة لمعالجة الثغرات، للبدء برفع الخطة الجديدة (من تاريخ كانون الأول 2020 إلى أيار 2021.

كما تلحظ الخطة الاستراتيجة الأدوات والتطبيقات والمنصات التي يمكن اعتمادها في التعليم عن بعد ، وتقترح بعض المصادر المتاحة للمحتوى الرقمي الوطني والعالمي.

كما عمدت الخطة، بالاضافة إلى مسارات التعليمية التي اعتمدتها وزارة التربية، أقترح خبراء الشبكة مسارات اضافية مثل اعتماد: ذاكرة USB لحفظ الدروس، تخصيص محطات توزيع الستاليت في كل المناطق اللبنانية، دروس صوتية من خلال الاذاعات المحلية، برمجة صفحات الكتب بتقنية الواقع المعزز AR، إعتماد المناطق التربوية كغرف عمليات تربوية…

وأكد منصوري إن الخطة الاستراتيجية للتعلّم عن بُعد تساهم في ايجاد الكثير من الحلول والمعالجات، وقد بدأت  بالفعل الكثير من المؤسسات التربوية العريقة في لبنان، اعتماد توصياتها ومقترحاتها، على أمل أن تستجيب وزارة التربية لابداء رأيها في الخطة للمساهمة جميعاً كمجتمع مدني وخبراء وأصحاب قرار في مواجهة الأزمات التي تطال بلدنا الحبيب لبنان.

كما لا بد أن تلتفت الشبكة إلى أنها أول من طالب وزارة الاتصالات بوضع منصات التعلّم عن بُعد على القائمة البيضاء، وقد أصدرت في هذا الصدد العديد من البيانات كان آخرها في 28 نيسان 2020. وتواصلت الشبكة مع وزير الاتصالات الاستاذ طلال حواط، بالطرق الرسمية والشخصية في محاولة لإزالة المعوقات والحواجز التقنية التي تقف في وجه الفئات الفقيرة والمتوسطة في ظل هذه الفترة العصيبة، إلا أن تجاوب وزير الاتصالات لم يكن إيجابياً، مما ساهم ويساهم في تعثر التعلّم عن بُعد في لبنان.

من ناحية أخرى، فإن الشبكة منذ آذار 2019،  لحظة تقديم مقترح قانون تشريع التعلّم عن بُعد، المقدم من النائب الدكتور ادكار طرابلسي، ونحن نواكب هذا القانون عن كثب. وقد عقدنا في هذا الشأن، ورشة عمل بتنظيم شبكة التحول الرقمي، والتعاون مع مؤسسة وستمنستر للديمقراطية، في المجلس النيابي تحت عنوان “دعم التشريعات لتطوير المناهج الوطنية” بتاريخ 14 و15 تشرين الأول 2019، بمشاركة دولة الرئيس حسان دياب (الذي كان وزيراً سابقاً للتربية آنذاك) ورئيسة لجنة التربية السيدة بهية الحريري، ومعالي النائب عناية عز الدين وسعادة النائب ادكار طرابلسي، ومجموعة من الوزراء والنواب والخبراء وأعضاء الشبكة. وما زالت الشبكة تدعم هذا القانون، وتدعو إلى اقراره بأسرع وقت، للتسريع في عملية التحول الرقمي في التعليم، ولإيجاد الحلول التربوية التي تصب في مصلحة التلاميذ والطلاب.

ولفت منصوري، في السياق عينه، وبعد أن أقرت الحكومة البارحة، الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد، تؤكد الشبكة على أهمية هذه الخطوة، وعلى مواصلة الجهود من قبل الحكومة لاقرار الاستراتيجية الوطنية للتحول الرقمي التي أطلقت في العام 2018 على يد معالي النائبة عناية عز الدين. حيث أن الاسراع في اقرار هذه الاستراتيجية يساعد على تجاوز العديد من العقبات التي تواجه المواطن اللبناني ولا سيما في تأمين بنية تحتية رقمية مبنية على أسس ومعايير موحدة، تؤدي إلى بلوغ الاقتصاد الرقمي ومجتمع المعرفة كهدف استراتيجي.

ختاماً شكر منصوري معالي وزير الصناعة عماد حب الله على تعاونه الدائم مع الشبكة، ومعالي النائبة عناية عز الدين وكذلك الشيخ نديم الجميل، والنائب علي درويش.

 كما شكر النائب ادكار طرابلسي على حضوره، وجميع وسائل الاعلام الموجودة، وتوجه بشكر خاص إلى الخبراء الذين قاموا بإعداد هذه الخطة ولا سيما المهندس سليمان بردة والدكتور جمال مسلماني والأستاذ ربيع بعلبكي بالتعاون مع الدكتور دال الحتي والدكتور بيار جدعون والأستاذ عبدو يمين، وإلى أكثر من مئة خبير من خبراء الشبكة الذين قدموا اقتراحاتهم وآرائهم المثمرة خلال إعداد الخطة.

ستبقى الشبكة صوتاً عالياً حتى تحقيق التحول الرقمي، وحتى إعتماد لبنان الحوكمة الرقمية كمسار حكم، حيث للشفافية والديمقراطية المساحة الساطعة في العلاقة ما بين الدولة والمواطن.

النائب طرابلسي

c

ثم ألقى النائب طرابلسي كلمة قال فيها: يُقرّ المعنيّون اليوم بالتعليم الجامعي بأهمية التعليم عن بُعد وحاجتهم إليه، وهم كانوا من أشد المقاومين له لعقود، وما ابتدأوا باستخدامه إلا تحت وطأة التعطيل القسري الحاصل. واليوم وجدوا أنفسهم يستخدمون طرائق هذا التعليم دون تشريع يسمح لهم بذلك.

وأسف طرابلسي لكون اقتراح قانونه للتعليم الجامعي عن بُعد، والذي قدّمه ب٢٠ اذار ٢٠١٩ لم يجد سبيله الى طاولة لجنة التربية النيابية الا تحت ضغط كورونا والاعتراض علنًا.

وأكّد الدكتور طرابلسي ان لا داعي للتشكيك بجودة التعليم عن بُعد طالما حرصت الجامعات الوطنية المحترمة أن تعتمد أفضل البرامج والمواد والأساليب والمكتبات الرقميّة المعتمدة عالميّا.

وقال طرابلسي: إن لبنان أمام فرصة استثنائية لتحوّل جذريّ يضعه على خارطة الدول المتقدمة التي اعتمدت التعليم عن بُعد منذ أكثر من ١٨٠ سنة، والذي سبقته اليه كل من سوريا والاردن وفلسطين ومصر والسعودية والكويت.

وأكّد النائب طرابلسي أن التعليم الجامعي عن بُعد يوسّع دائرة الاتتساب الى الجامعات اللبنانية المرموقة الى أقاصي الأرض الأمر الذي سيُساهم بالنهوض العلمي والمهني والاقتصادي ويجلب أموالاً جديدة Fresh Money تساهم بالمعافاة الاقتصادية المنشودة.

وشكر النائب طرابلسي شبكة التحول الرقميّ لمساندتها لاقتراح قانونه منذ تقديمه، وتمنى لها دورا فعالاً في تقدّم لبنان العلمي والتكنولوجي.

د. بعلبكي

f

من جهته، استعرض د. بعلبكي الخطة المقترحة، شارحاً المراحل الزمنية لها، وآليات المتابعة فيها، مشيراً إلى المشاكل والحلول بالنسبة للطلاب، والاعتبارات الأساسية لخطة الاستجابة، لافتاً إلى التحديات ومعوّقات التعلم عن بعد.

وطرح بعلبكي سؤالاً افتراضياً، ماذا لو استمرّ وباء كورونا إلى الموسم الدراسي للعام القادم، وهل من خطة استباقية لمواجهته؟ مؤكداً أن شبكة التحوّل الرقمي لحظت ذلك بعين الإعتبار، واعدّت خطة لحظت فيها إلى جانب التعليم، الحاجة إلى الدعم النفسي والإجتماعي وإيجاد الأنشطة لرفع الضغط النفسي في فصل الصيف، من خلال التقنيات المتوفرة، مؤكداً على حساسية هذا الموضوع.

وختم بعلبكي مطالباً الجهات المعنية، كل حسب مسؤولياته بالتفاعل مع الشبكة بشكل أكبر لوضع خطة شاملة قابلة للتنفيذ.

g

د.جدعون

بدوره، أكد د. جدعون على ضرورة التعاون الجامعي الذي لا يمكن أن يتحقق نجاح التعليم والتعلم عبر الأنترنت، إلا من خلال تعاون الخبرات، إلى جانب الأدوات التي تشكل جزءاً من عشرة أجزاء، لافتاً إلى حاجة شبكة التواصل ومسؤولية وزارة الإتصالات في هذا المجال، مشيراً إلى مشكلة التجهيز التي تتطلب إيجاد حلول لتأمينها، مشدداً على ضرورة إيجاد المنصة الشاملة التي يمكن اللجوء اليها.

وختم جدعون بالإشارة إلى مشكلة تكمن في عدم كفاءة الأساتذة للقيام بدور التعليم عن بعد، مشدداً على ضرورة توفير دورات تدريبية تؤهلهم للقيام بهذا الدور.

H

المصدر : الدورة الاقتصادية


Hosting and support by