أخبار عاجلة
الرئيسية / مختارات / إستحداث كبسولة لنقل الحالات الصعبة المشتبه إصابتها بفيروس كورونا في مخيم عين الحلوة

إستحداث كبسولة لنقل الحالات الصعبة المشتبه إصابتها بفيروس كورونا في مخيم عين الحلوة

في خطوة لافتة، استحدث “جهاز الإسعاف الأولي” التابع لجمعية “النداء الإنساني” في مخيم عين الحلوة، كبسولة لنقل الحالات الصعبة المشتبه إصابتها بالفيروس. وقال المدير التنفيذي للجمعية مصطفى ابو عطية لـ”نداء الوطن”: “نحن عضو في اللجنة الصحية المركزية التي تدير أزمة “كورونا” في الوسط الفلسطيني بالشراكة مع “الأونروا” وجمعية “الهلال الاحمر الفلسطيني” وغيرهما من الجمعيات الاستشفائية المحلية والدولية، ونحن المستشفى الوحيد في المخيم الذي يفتح ابوابه على مدار الساعة. وفي اطار الخطط الصحية التي تضعها اللجنة، نحاول ان نكون على اتمّ الاستعداد تماشياً معها، فاستحدثنا غرفة “فرز” عند مدخل المستشفى واخرى “للعزل” لمعاينة الحالات المشتبه بإصابتها، وفي حال كانت العوارض واضحة، يتم الاتصال بأطباء “الاونروا”، ومن ثم بوزارة الصحة عبر الخطوط الساخنة، للقيام بعملية النقل”.
وأضاف ابو عطية: “وفي الخطة الرديفة، نقوم بتدريب الطواقم الاسعافية للتعامل مع كيفية نقل الحالات التي يشتبه باصابتها بالـ”كورونا”، سواء الى المستشفيات التي حددتها وزارة الصحة اللبنانية او الى مركز “سبلين” المهني، حيث تقرّر ان يكون مكاناً للحجر الصحي، لان نقل الحالات المشتبه بها منوط فقط بالصليب الاحمر اللبناني، ولكن اذا ساءت الامور وتفشّى “الفيروس”ـ لا سمح الله ـ يجب ان نكون على استعداد، ولذلك تمّ استحداث هذه الكبسولة التي هي عبارة عن “نايلون شفّاف سميك” لنكون على جهوزية لأي طارئ وحماية للطواقم الطبية والتمريضية والإسعافية معاً”.


Hosting and support by