أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة و فن / رابطة المدارس الإنجيلية: إبقاء اجتماعاتنا مفتوحة لمتابعة المستجدات والتَّنسيق مع اتحاد المؤسَّسات التَّربويَّة الخاصَّة وكل المعنييِّن لتوفير أفضل الظُّروف لتلاميذنا الأحِبَّاء.

رابطة المدارس الإنجيلية: إبقاء اجتماعاتنا مفتوحة لمتابعة المستجدات والتَّنسيق مع اتحاد المؤسَّسات التَّربويَّة الخاصَّة وكل المعنييِّن لتوفير أفضل الظُّروف لتلاميذنا الأحِبَّاء.

بيان صادر عن رابطة المدارس الإنجيلية

عقدت الهيئة الإداريَّة لرابطة المدارس الإنجيليَّة اجتماعًا إستثنائيًّا بتاريخ 3 آذار 2020، بحضور جميعمدراء المدارس الإنجيلية من مختلف المناطق اللُّبنانيَّة. خُصِّصَ الاجتِماع للتَّداول في الأوضاع الأكاديميَّة في ضوء الإجراءات الَّتي اتخذتّها وزارة التّربية في إطار الخطَّة للحدّ من انتشار فيروس كورونا سيما التَّوقف عن التَّدريس في كافة مدارس لبنان.

تؤكِّد الرَّابطة على التزام مدارسها بأقصى معايير الوقاية والنَّظافة باعتماد جميع الوسائل الَّتي تفرضها سلامة التَّلاميذ وجميع المعنييِّن من أفراد هيئة تعليمية وإداريين وعمال. كما تؤكِّد التزامها بإرشادات وزارتي التَّربية والصِّحَّة حول توفير بيئة آمنة ومعَقَّمَة للمتعلِّمين مع أخذ كل الاحتياطات اللَّازمة.

كما ناقش المجتمعون انعكاس قرار تعطيل الدُّروس الإلزامي على إنجاز البرامج المقرَّرة ومدى جهوزية التَّلاميذ للخضوع لامتحانات الشَّهادة العامَّة والمتوسطة في حال أستمر الانقطاع القسريّ بسبب إجراءات الوقاية المعلنة من وزارة التربية، سيما أن قرار التعطيل هذا يؤثر بشكل مباشر وسلبي على مدارسنا التي تعتمد برنامج IB و IGو  Bac Francais لأنَّها  تلتزم  بتواريخ الامتحانات المحدَّدة من قِبَل المؤسَّسات الدَّوليَّة وتجد نفسها مضطرَّة إلى إنهاء برامجها  بما يتناسب مع التَّواريخ المعلنة في شهري نيسان وأيار. 

في ضوء هذه التَّطورات، ناقش المجتمعون بعض الأفكار التي قد تساهم في توفير ظروف عادلة لتلاميذ المدارس عامةً وتلاميذ صفوف الشَّهادات خاصةً من حيث جهوزيتهم للامتحانات المعلنة في شهر حزيران من عامنا الدراسي.

بناءً عليه، سوف تضع الرَّابطة خلال الأيام القادمة بين يدي إتحاد المؤسسات التربويَّة الخاصة ووزارة التربيَّةوالتعليم العالي المقترحات التربويَّة في محاولةٍ منها لتفادي التَّحديات النَّاجمة عن هذه الظُّروف الاستثنائيَّة الَّتي يمر بها وطننا العزيز. 

كما يتطرق البحث إلى موضوع الشمال حيث يجب إيلاء المؤسَّسات التَّربوية في منطقة الشمال وطرابلس خاصةً عناية خاصة في ضوء التَّحديات المستمرة منذ 17 تشرينالأول، حيث لم تتمكن هذه المدراس إلا من العمل لفترة 75 يومًا لتاريخه من أصل 165 يومًا حققتها العام الدراسي الماضي.

في الختام قرَّرت الرَّابطة إبقاء اجتماعاتها مفتوحة لمتابعة المستجدات والتَّنسيق مع اتحاد المؤسَّسات التَّربويَّة الخاصَّة وكل المعنييِّن لتوفير أفضل الظُّروف لتلاميذنا الأحِبَّاء. ونحن على يقين من أنَّ معالي وزير التَّربية وجميع المعنيين سوف يتَّخذون القرارات اللَّازمة لما فيه مصلحة التَّلاميذ. كما نؤكد على وضع أنفسنا في تصرُّف الوزارة للمساعدة والمشورة.

           أمين عام رابطة المدارس الإنجيليَّة 

                                          نبيل قسطه


Hosting and support by