أخبار عاجلة
الرئيسية / لبنانيات / اجتماع المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع مع المواقع الإلكترونية عبد الصمد :نعمل لقانون اعلام عصري يلحظ دور المجلس والنقابات وحقوق العاملين في الإعلام

اجتماع المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع مع المواقع الإلكترونية عبد الصمد :نعمل لقانون اعلام عصري يلحظ دور المجلس والنقابات وحقوق العاملين في الإعلام

بعد الحالة التي شكلتها المواقع الالكترونية واعتماد المواطنين عليها في استقاء المعلومات، دعا رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع عبد الهادي محفوظ المواقع الالكترونية والاعلام الالكتروني الى اجتماع في مقره في وزارة الاعلام.

وكان الاجتماع بحضور وزيرة الاعلام منال عبد الصمد، التي استهلت جلستها بالطلب من مسؤولي هذه المواقع التدقيق في المعلومات قبل نشرها، مؤكدة ان مواقع التواصل الاجتماعي لها دور اساسي في نقل المعلومات مع اهمية التركيز على نوعيتها واهميتها في التأثير في الجمهور ليتم توجيهه نحو الافضل .

وشجعت الوزيرة عبد الصمد على نقل المعلومة الدقيقة والصحيحة والموضوعية مع مراعاة حرية التعبير لدى الاخرين .

بدوره طلب محفوظ توخي الدقة في تداول الاخبار لاسيما تلك المتعلقة بفيروس كورونا، مشددا ان المجلس الوطني طلب من وزارة الصحة ملخص يومي عن وضع فيروس كورونا وعدد المصابين وتعميم هذا الامر عبر وزارة الاعلام والوكالة الوطنية حتى تكون الوزارة هي المصدر فتلتزم جميع المواقع الالكترونية بما تصدره الوزارة فقط .

ولفت إلى أنّ “هذا اللقاء هو الرابع مع المواقع الإلكترونية”، مبيّنًا أنّ “هذه المواقع التزمت، منذ الجلسة الأولى بروتوكولًا وضعته مع المجلس الوطني للإعلام، الّذي حدّد أيضًا ميثاق شرف لهذه المواقع، علمًا أنّ النص القانوني للإعلام المرئي والمسموع ينطبق على المواقع الإلكترونة، باعتبار أنّ المادّة الرابعة منه تشدّد على أنّ كلّ إشارة ضوئيّة أو صوتيّة تُعتبر إعلامًا مرئيًّا”.

وتوقّف محفوظ عند “قيام بعض المواقع الإلكترونية بإصدار بطاقات صحافيّة متعدّدة وبيعها”، مؤكّدًا أنّ “هذا عمل غير شرعي وغير قانوني”، ومذكّرًا بأنّ “ممثّلي المواقع كانوا قد ذكروا في البروتوكول أنّ هذه الخطوة هي من مهمّات ​ وزارة الاعلام ​ والمجلس الوطني للإعلام. وكلّ من يقوم بعمل مشابه من دون الرجوع إلى المجلس سيُسحب منه العلم والخبر، وسيعمّم ذلك على المراجع الرسميّة والخاصّة والجهات المعنيّة ​ وشركات الإعلانات”، متمنيًا من المواقع “تصويب هذا الوضع ولا سيما أنّ في حوزة المجلس اسماء هذه المواقع”.

كما كشفت وزيرة الإعلام عن خطة شاملة لقانون عصري يراعي الواقع الاعلامي الجديد وينظم عمل النقابات ذات الصلة.

وأكدت أن «أي مشروع سيُطرح سيُعرض على الجمهور وأصحاب الاختصاص لإبداء الرأي عملاً بمبدأ الشفافية». وشددت على «ضرورة التمييز بين الصحافي والمدوّن»، لافتةً إلى أن «وزارة الإعلام أنشأت صفحة مخصصة للتحقق من الأخبار الكاذبة ونقل الخبر الصحيح إلى المواطن».


Hosting and support by