أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة و فن / جاهدة وهبه في دار الأوبرا الكويتيّة “من غير ميكروفون”

جاهدة وهبه في دار الأوبرا الكويتيّة “من غير ميكروفون”

على خشبة دار الأوبرا الكويتية في مسرح مركز الشيخ جابر الأحمد الصّباح، قدّمت “شاعرة الصوت” المطربة جاهدة وهبه حفلتين غنائيتين بعنوان “كلاسيكيات عربية من غير ميكروفون” أمام جمهور فاق الألف شخص رافقتها فرقة المركز وكوراله بقيادة المايسترو خالد نوري.
وبذلك تكون وهبه الفنانة العربية الأولى التي تقف على مسرح مركز الشيخ جابر، ضمن ليالي “من غير ميكروفون” لتقدم حفلاً بأقل قدر ممكن من المؤثرات الصوتية والوسائل التكنولوجية الحديثة، ومن دون أي مكبّرات صوتية، مرتكزة فقط على صوتها القوي والمتمكّن، الذي شهد له كبار الشعراء والملحّنين كما أهم النقاّد الفنّيين عبر لبنان والعالم.
بداية الحفل كانت مع الفرقة الموسيقيّة التي عزفت مجموعة من الأغنيات الكلاسيكية العربية اختيرت بعناية وشملت الأدوار والطقاطيق والموشحات الأندلسية والتراث المغربي والأغنيات الخليجية، لتدخل بعدها وهبه على وقع التصفيق الحار للجمهور فتبحر معه في رحلة راقية ومبهرة نحو أغاني الزمن الجميل وتغني بعضاً من روائع سيّد درويش، أم كلثوم، محمد عبد الوهاب وفريد الأطرش وغيرهم من عمالقة الطرب الاصيل كما مقطوعة من ألحانها.
وقد بدا واضحاً تفاعل الجمهور مع صوتها الجهوري حيناً والحنون أحياناً أخرى، وأدائها الفريد المتقن على امتداد الحفل، فوقف في ختامه متأثرا ومطالباً بالمزيد، فكان أن لبّت وهبه وفاجأته بتأدية أغنية “صوت السهارى” الكويتية الشهيرة من أعمال عوض الدوخي.
وقد حصد الحفل تغطية إعلامية لافتة من الصحافة الكويتية التي أثنت بشكل مسهب على الحفل وعلى صوت وهبه وحضورها وتاريخها الفني والأكاديمي اللّافت.
هذا وتستعد “كاهنة المسرح” لإحياء حفل فنّي ضخم في دبي في التاسع والعشرين من الجاري تقدّم فيه كبيرات الغناء العربي والغربي بعنوان “من بياف الى أم كلثوم” إلى باقة من أغنياتها الخاصة وبخاصة من ألبومها الأخير “أرض الغجر” .


Hosting and support by