أخبار عاجلة
الرئيسية / لبنانيات / ‏مؤتمر بيروت لسرطان الثدي يتحدى الصعوبات ويفتتح مؤتمره في نسخته الثامنة

‏مؤتمر بيروت لسرطان الثدي يتحدى الصعوبات ويفتتح مؤتمره في نسخته الثامنة

‏مؤتمر بيروت لسرطان الثدي يتحدى الصعوبات ويفتتح مؤتمره في نسخته الثامنة
تمّ افتتاح المؤتمر السنوي الثامن “مؤتمر بيروت لسرطان الثدي” BBCC-8 ‏بحضور ممثل وزير الصحة الدكتور محمد حيدر والذي ينظمه مركز علاج سرطان الثدي في الجامعة الأمريكية في بيروت ‏في فندق روتانا جيفينور بيروت من الثالث عشر الى الخامس عشر من شباط ٢٠٢٠ ‏والذي يترأسه البروفسور ناجي الصغير بمحاضرات حول علاجات سرطان الثدي وأبرز المشاكل وتطورات المرض وكيفية اكتشافها وعلاجها ولاسيما في ظل الاوضاع الاقتصادية الصعبة والضاغطة التي يعيشها المواطن اللبناني.
وحضر المحاضرات والافتتاح عشرات الأطباء المحاضرين من الولايات المتحدة وأوروبا والدول العربية بالإضافة الى الأطباء و المحاضرين اللبنانيين‏ ‏‏وتمّ عرض ومناقشة آخر المستجدات والأبحاث لتشخيص وعلاج سرطان الثدي من جراحة حديثة تحافظ على الثدي وإشعة وكيميائية ‏وأدويه حديثة ومهدفة ومناعية.
‏إلى هذا تخلل حفل الافتتاح مناظرة ‏حول معالجة مرضى السرطان في لبنان البروتوكولات و التكلفة والادوية والجراحات والاحصاءات والارشادات وحملات التوعية من أجل صحة أفضل، وشارك فيها
ممثل وزير الصحة الدكتور محمد حيدر
الدكتور شرف ابو شرف نقيب أطباء لبنان في بيروت ممثلا بالدكتور دريد عويدات
الدكتور نزار بيطار رئيس الجمعية اللبنانية لأطباء التورم الخبيث
الدكتورة ميرنا ضومط نقيبة الممرضين والممرضات في لبنان
الدكتور يحيى خميس مدير عام الجمعية الحكومية للموظفين ممثلا بمارغريت توفيق
‏‏‏والدكتور ناجي الصغير رئيس قسم أمراض الدم والسرطان في الجامعة الأمريكية في بيروت والذي أوضح أنه بالرغم من الظروف الصعبة سعيد ان يرحب بالحضور باسم مركز علاج سرطان الثدي بمعهد نايف باسيل للسرطان في الجامعة الاميركية للسنة الثامنة على التوالي بمؤتمر بيروت لعلاج سرطان الثدي 2020.
وشدد د. صغير أنه بالرغم هذه الظروف العصيبة التي يمر فيها لبنان أصر على الإستمرار بنشاطاتنا العلمية و بالتحضير لهذا المؤتمر الذي اصبح معترفا اقليميا و دوليا و بحضور مئات الاطباء والمحاضرين والباحثين من لبنان وكافة جامعاته و مستشفياته والدول العربية والعالم، على مدى ثلاثة أيام نعرض تطورات الكشف المبكر والتشخيص والعلاجات الجديدة الكيميائية و الهرمونية وطفرات الجينات والعلاج المناعي و ارشادات الجراحة والعلاج الدولية.

وتابع د. صغير باننا نعيش في لبنان ازمة اقتصادية ومالية و معيشية وسياسية ولا أحد يستطيع ان يدعي انه يعرف طريقة حلها، فبينما البعض الكثير يطالب بتغيير شامل والبعض الاخر الكثير أيضا يطالب باصلاح شامل، يبقى القاسم المشترك ان الجميع يريدون مكافحة الفساد ووقف الهدر والنهب واستباحة الاموال العامة، يريدون القانون وتطبيق القانون وقضاء يحاسب، النزاهة والقانون، ومن هنا كان اختيارنا لموضوع حفل الافتتاح عن ارشادات علاج السرطان وتكاليفه.

كما لفت النظر إلى “كلنا مسؤولون وكلنا يجب ان نحاسب كلنا. كلن يعني كلن, تعبير مجازي (ما لازم يزعل جدا). كل فاسد يعني كل فاسد . كل واحد عنده شوية فساد: انت واحد منن وانا واحد منن”.

وأشار إلى أن كل واحد يخالف القانون يجب ان تتم محاسبته. نحن نريد ان ننزع عباءة الفساد عن كل ما نفعل وعلى جميع المستويات، ان كان في حياتنا الشخصية و المهنية والادارية والاجتماعية وبما فيها ممارسة الطب. نحن حريصون على مكافحة الفساد الطبي كما نحن داعمون لمكافحة الفساد السياسي والقضائي والمالي والاجتماعي. نحن نعمل على الوقاية من الفساد الطبي الذي يشمل سوء التشخيص والاهمال و الاخطاء الطبية؛فبالاضافة الى التحصيل العلمي والتدريب العالي المستوى، نحن ننظم المؤتمرات ونضع ارشادات دولية ومحلية لعلاج مرضى السرطان تأخذ بعين الاعتبار استفادة المرضى وتخفيف المضاعفات الجانبية وحصر التكاليف ضمن الامكانيات المتوفرة والاولويات الصحية المدروسة علميا وهذا هو موضوع ندوة الافتتاح اليوم،بالإضافة الى عرض تطورات علاج سرطان الثدي الوقاية و الكشف المبكر .
وإقرح أيضا انشاء خلية ازمة وخصوصا في هذه الفترة العصيبة أنه ومن اصبح عاطلا عن العمل أن يستمر من كان مضمونا أو على التعاونيات العمل على تأمين ضمانه أو تعاونيته لمدة ستة أشهر ريثما يجد عملا من أجل تخفيف الضغط على وزارة الصحة في ظل هذه الازمة الضاغطة.
وختم د.صغير قائلا أنه على على مدى عشرات السنين، سنوات الحرب وما تبعها مما من سنوات السلم، لقد وضعنا ووظفنا كل امكانياتنا وعلمنا واختصاصنا وحياتنا في سبيل تقدم وازدهار بلدنا وجامعاتنا وشعبنا ومجتمعنا؛ ولن نرضى بالانهيار والافلاس كما نسمع في الاخبار والاحداث اليومية. لقد اصبح يبدو ان علاج سرطان الجسد أسهل من علاج سرطان الفساد… لكننا لن نيأس! نعم سوف نستمر بنشاطاتنا العلمية ومداواة مرضانا ومجتمعنا على افضل وجه وسوف ننهض بلبنان ولن ندعه ينهار أبدا!

‏كذلك يتخلل المؤتمر عرض أبحاث جديدة من لبنان و جوائز لأفضل الباحثين الشباب.
‏ويتضمن المؤتمر أيضا جلسات خاصه للممرضين والممرضات المختصين لعلاج السرطان وكذلك الصيادله المختصين بالأدويه علاج السرطان بالإضافة الى ورشة عمل خاصة بالجمعية اللبنانية لمكافحة سرطان الثدي والجمعيات الأهلية لمساندة مرضى السرطان
‏مركز التعليم الطبي المستمر ‏في الجامعة الأمريكية في بيروت.
تحرير وتصوير : عبير درويش


Hosting and support by