أخبار عاجلة
الرئيسية / لبنانيات / لقاء بين آل علام وآل عواد للعمل والانطلاق بصيغة تصل الى مصالحة بين العائلتين على خلفية إشكال سابق بين العائلتين.

لقاء بين آل علام وآل عواد للعمل والانطلاق بصيغة تصل الى مصالحة بين العائلتين على خلفية إشكال سابق بين العائلتين.

لقاء بين آل علام وآل عواد للعمل والانطلاق بصيغة تصل الى مصالحة بين العائلتين على خلفية إشكال سابق بين العائلتين.

وحضر اللقاء المفتي الشيخ عباس زغيب والسيد فيصل شكر مسؤول وحدة المصالحات في حزب الله وممثلين عن حركة أمل ورجال دين والمساعد الأول لمدير المخابرات العميد الركن رياض علام.

وفي مستهل اللقاء تحدث المفتي زغيب منوها بوجود العميد علام ومقدرا للجهود التي يقوم بها في المساهمة في تخفيف التوترات وبسط الأمن في منطقة البقاع بالتزامن مع التأهب المستمر للتصدي للجماعات الإرهابية والتي يمثل كل الجيش اللبناني ومديرية المخابرات رأس الحربة في محاربة الارهاب وملاحقة المخلين بالأمن.

وأكد المفتي انه المنطقه من جديد تقدم
لغة العقل والحب والتسامح على كل لغة حاقدة واننا ندعو كل زعامات لبنان بان ياتوا الى البقاع ليتعلموا ثقافة الشرف والكرامة و العشق الوطني لان البقاع رغم كل حرمانه وتهميشه حتى من الذين وقف الى جانبهم وجعلهم امناء ورؤساء لا زال يقف متعاليا على جراحاته وآهاته ولكن هذا لا يعني ان اهل البقاع الشرفاء سيطول سكوتهم اذا ما استمر التهميش لان التهميش ان طال فهذا يعني المساس بالكرامة التي هي الخط الاحمر الذي لا تقبل المنطقة المساس به من اي احد
وختاما نقول لامراء الطوائف ان لغة العصابات والمافيات وتقاصم الغنائم لا تبني بادا كما ان لغة الاستقواء سواء الداخلية او الخارجية تهدم وتزيد الوضع تازما والحل الوحيد يكون بان يشعر الجميع بانتمائهم الوطني”.

وختم المفتي زغيب بالقول نعول على هذه اللقاءات لإتمام المصالحات واليوم مع العميد رياض علام نأمل أن نصل وبرعايته لمصالحة شاملة كما ونتوجه الى الاخوة في عائلة دندش والحسيني الى تقديم لغة العقل في حل الخلاف والمبادرة الى تسليم من أطلق النار وأصاب الأبرياء لعله بذلك نصل الى تطبيق القانون بعيدا عن اللاوعي


Hosting and support by