أخبار عاجلة
الرئيسية / إقتصاد / طليس لشبكة znn الاخبارية : ملف قطاع النقل البري هو ملف متشعب ومعقد والسبب الرئيسي عدم وجود نقل عام وبالتالي قطاع النقل البري الخاص الذي نمثل يقوم مقام الدولة.

طليس لشبكة znn الاخبارية : ملف قطاع النقل البري هو ملف متشعب ومعقد والسبب الرئيسي عدم وجود نقل عام وبالتالي قطاع النقل البري الخاص الذي نمثل يقوم مقام الدولة.

أكد رئيس اتحادات ونقابات النقل البري في لبنان بسام طليس في حديث لشبكة ZNN الاخبارية ضمن برنامج قضايا مستجدة مع زهراء شرف الدين ، أن ملف قطاع النقل البري هو ملف متشعب ومعقد والسبب الرئيسي هو الدولة اللبنانية إذ لا يوجد ما يسمى نقل عام وبالتالي قطاع النقل البري الخاص الذي نمثل يقوم مقام الدولة.

وتابع طليس في العالم أجمع ٨٠٪ نقل عام يقابله ٢٠٪قطاع خاص
اما في لبنان ٩٥ ٪ نقل خاص و ٥ ٪ نقل عام لهذا السبب الدولة اللبنانية و الحكومات المتعاقبة والحالية تعاني من الارتباك في هذا الملف وتتعامل معه بنوع من اللامبالاة تجاه المواطن والعمال والموظفين والطلاب والسائقين والا لكانت اعتمدت خط النقل المعدة من قبل وزارة الاشغال والنقل العام البري والبنك الدولي من العام ٢٠١١ لليوم.

اما بموضوع جائحة كورونا فأكد طليس أن القطاع قد تأثر كما غيره من القطاعات من ناحية الإقفال العام المتقطع و الدائم مشيرا الى مطالبته الحكومة منذ بدء الجائحة ان تقوم بدورها خصوصا ان قطاع النقل قطاع متحرك ومتنقل بين جميع المناطق مما يسبب تجمعات تساهم في انتشار اكبر لفايروس كورونا.

إلى ذلك، أشار طليس أن لا جهات رسمية داعمة على الإطلاق فالسائقون يقومون بشراء الكمامات والمعقمات على نفقتهم الخاصة مما يزيد العبء الاقتصادي.

أما لناحية قرار رئاسة الحكومة حول سعة السيارة او الفان بنسبة ٣٠٪ فقال طليس أن في ذلك ظلم للسائق في هذا الظرف الاستثنائي من اعتماد تعرفة رسمية في ظل هذا الوضع الإقتصادي المتردي لا تلبي امكانية السائق العمومي للاستمرار.

وشدد طليس على اهمية مقاربة الامور بشكل مسؤول واخد القرار على اساس دراسات ومعطيات فالدولة مسؤولة عن رسم السياسات والخطط لمواجهة الازمات.

وأضاف : للاسف معايير كورونا في لبنان تخضع للطائفية والمناطقية والمذهبية والسياسة ، فالاولويات وضع خطة بعيدا عن التقليل من خطورة الجائحة وفتح البلد ضمن معايير تترابط مع بعضها البعض

عن رأيه في حال فرض الإقفال من جديد هل يوافق على توقف الفانات عن العمل مشددا على اهمية المصلحة الوطنية والصحية بالدرجة الاولى فموضوع كورونا يطال الجميع دون استثناء.

أما في ما خص مبلغ ٤٠٠ الف التي خصصتها الدولة اللبنانية وشكاوى بعض السائقين حول عدم ورود اسمائهم باللوائح للحصول على المبلغ ، اكد لا علاقة لنا كنقابة فالدولة اللبنانية تعتمد على الداتا في المديرية العامة للنقل البري وقمنا بشكل مباشر لمتابعة الاسماء التي لم ترد ضمن اللوائح مؤكدا جميع السائقين سيحصلون على مستحقاتهم.

وتابع:”دورنا كنقابات يقتصر على رفع الصوت والتظاهر لنصل لغاياتنا
فليس كل مانقوم به معلن على قاعدة تربيح جميلة.

وبموضوع الاعفاء من الميكانيك لعام ٢٠٢٠ اكد طليس تابعنا مع رئاسة الحكومة ومجلس النواب حتى اقرينا الاعفاء ولكن منذ شهر للان لم يصدر المرسوم في حين النافعة والقوى الامنية لم تبلغ بالقانون الذي صدر لاعفاء العمومي

كما قال : الحل هو باعتراف الدولة اللبنانية بقطاع النقل البري بما فيه حماية السائقين.

وعن موضوع رفع الدعم أشار لست راض حتى عن الدعم الحاصل اليوم ليس من المقبول ان يتساوى الجميع، نعم للانتقال من سياسة جعل السلعة الى سياسة دعم افراد او قطاعات جومن ضمنهم النقل البري.كما طمأن طليس لن يكون هناك اي زيادة في التعرفة على حساب المواطن.

و أكد أنه لن يكون هناك اي تحرك الا بقرار مشترك ولن نقوم بأي خطوة الا بقرار من النقابة وفي الوقت التي يتخذ القرار بالتحرك والنزول الى الشارع سنعلن متى واين والزمان والمكان نحن سقفنا القانون أولا، وثانيا لقمة العيش بكرامة.

ختاما دعا طليس أصحاب الفانات والمواطنين على حد سواء لاخذ الوضع الصحي بعين الاعتبار، كما شدد على السائقين الالتزام بمضمون قرار اللجنة الوزارية بمواجحة الجائحة بالحد الأدنى من الخسائر
كما توجه لمعالي وزير الداخلية والقوى الامنية بتشديد تطبيق القرارات لما فيه حماية السائقين والمواطنين..


Hosting and support by