أخبار عاجلة
الرئيسية / إقتصاد / طليس يدعو السائقين الى الالتزام بتنفيذ قرار الاقفال العام لنكون قدوة في حماية مجتمعاتنا وأهلنا.

طليس يدعو السائقين الى الالتزام بتنفيذ قرار الاقفال العام لنكون قدوة في حماية مجتمعاتنا وأهلنا.

أصدر رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري في لبنان بسام طليس البيان التالي:
بعد التطور السّلبي وتفاقم الوضع الصحي نتيجة ازدياد أرقام عدّاد إصابات كورونا اضافةً الى تصاعد أرقام الوفيات النّاتجة عنه،
من هنا أتوجّه الى اخوتي وزملائي رؤساء واعضاء نقابات النقل البري والسائقين على جميع الاراضي اللبنانية بالنداء التالي:

١- لطالما كنتم منذ عشرات السنين الشريان الذي يوصل مناطق لبنان بعضها ببعضٍ فرحاً وسعادةً طلباً للعلم والعمل واستنهاضاً للاقتصاد.
٢- اما وقد وقعنا مع غيرنا من اللبنانيين والمقيمين في المحظور الذي نهايته نهاية لحياتنا مع احبّتنا ما لم نعضُّ على جراح ألم لقمة العيش وصولاً الى تجاوز هذه المحنة التي غزت وطننا الحبيب لبنان دون استئذان، والعودة الى حياتنا الطبيعية ومعنا عائلاتنا بصحة جيدة.
٣- أمام هذا الواقع أتمنى عليكم وأتوسل إليكم الالتزام يتنفيذ قرار الاقفال العام لنكون قدوة في حماية مجتمعاتنا وأهلنا.
٤- إلّا ان هذا لم ولن يعفينا من مسؤولياتنا أمامكم وتجاهكم في تحقيق الامور التي تخفّف عنكم عبء متطلبات الحياة.
٥- من هنا فإنّنا نودُّ إعلامكم بأننا في اتحادات ونقابات قطاع النقل البري عملنا ونعمل على:
– إلغاء جميع المحاضر التي سُطّرت بحق الفانات والاوتوبيسات العمومية ليومي الثلاثاء والأربعاء ١٢ و ٢٠٢١/١/١٣، متمنياً على من سُطّر محضر بحقّه في هذا التاريخ تسليم المحضر الى النقابة التي ينتسب إليها لإجراء المقتضى القانوني اللازم.
– إلغاء جميع المحاضر التي سُطّرت بحق جميع المركبات العمومية بعنوان عدم دفع رسوم الميكانيك، على ان تسلّم للنقابات لهذه الغاية.
بعد تقصير الجهات المعنية بإصدار المراسيم واتخاذ الاجراءات اللازمة لوضع قانون الاعفاء من رسوم الميكانيك قيد التنفيذ.
– العمل على تأمين الاموال اللازمة فوراً لتسديد المساعدات للسائقين المستحقين الذين لم يقبضوا حتى الآن.
– العمل سريعاً بدفع المساعدات اللازمة للسائقين تعويضاً عن فترة الاقفال العام وبمبلغ يسدُّ بعض العجز بعد توقفهم عن العمل.
أخيراً،
أعرف ان كرامة السائق لا تقبل ان يُطعم عائلته الّا من عرق جبينه،
لكن للضرورة أحكام، فكيف إذا كان الخيار بين الحياة والموت.
إنّ الله مع الصابرين


Hosting and support by