أخبار عاجلة
الرئيسية / لبنانيات / الشيخان القطان وعبدالرزاق زارا السفير السوري في مقر السفارة

الشيخان القطان وعبدالرزاق زارا السفير السوري في مقر السفارة

زار رئيس جمعية قولنا والعمل الشيخ أحمد القطان ورئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبد الرزاق سفير الجمهورية العربية السورية في لبنان علي عبد الكريم علي  في مقر السفارة في اليرزة لتقديم التعازي برحيل وزير الخارجية السوري وليد المعلم، وقد تم استعراض العديد من القضايا التي تهم لبنان وسوريا خلال اللقاء، لاسيما التأكيد على متانة موقف محور الممانعة في المنطقة وتصديه للمخطط الأمريكي الصهيوني،

 الشيخ القطان وبعد اللقاء قال :” تشرفنا بلقاء سعادة سفير الجمهورية العربية السورية وتباحثنا معه في آخر المستجدات وقدمنا التعازي بوفاة معالي وزير الخارجية السورية وليد المعلم الذي كان رمزا من رموز الدبلوماسية والوطنية والعروبة والداعم لمحور المقاومة والعامل بجهد كبير من أجل سوريا تبقى حرة ومستقلة ومواجهة لكل التحديات”، الشيخ القطان أضاف :”  أكدنا مع سعادة السفير على أهمية العلاقات اللبنانية السورية ونعتبر أن سوريا هي عمق لبنان وكل اللبنانيين، ونتمنى على الدولة اللبنانية أن تنسق مع الحكومة السورية من أجل مصلحة كل اللبنانيين، ونعتبر البقاع تحديداً بأمس الحاجة للتنسيق مع الشقيقة سوريا لما فيه مصلحة كل اللبنانيين والبقاعيين خصوصاً، لذا نطالب الدولة اللبنانية بالتنسيق السريع مع الحكومة السورية والتعاون في كافة المجالات لاسيما في مجال النقل الخارجي من أجل تصدير البضائع ومن أجل استيراد ما أمكن من الخارج عبر هذا الخط والشرش الحيوي ما بين لبنان وسوريا من خلال نقطة المصنع”،

بدوره الشيخ عبد الرزاق قال :” يهمنا في هذا اللقاء أن نؤكد على أن العلاقة بين لبنان وسوريا وهي لا تقتصر على علاقة الحدود والأرض بل هي علاقة المشروع والهدف الواحد، فلبنان كما سوريا في الخط الأمامي في مواجهة العدو الأمريكي والصهيوني ويشكلان الدرع اليوم دفاعا عن الأمة العربية والإسلامية ومصالحهما، لذلك ندعو الحكومة اللبنانية ولمصلحة كل لبنان أن تنسق إقتصاديا وأمنيا مع سوريا لأن سوريا هي عمقنا الإستراتيجي والثقافي والديني والعربي”، الشيخ عبدالرزاق دعى الرئيس المكلف للتوقف عن العراضات الإعلامية التي لا تؤتي أكلها وقال :” هل يعلم دولة الرئيس المكلف بجوع اللبنانيين وأن الشعب اللبناني دخل مرحلة المجاعة والحرمان والفقر، فنحن لن نقبل هذه العراضات الإعلامية وإذا كان هو جاد في تأليف الحكومة فعليه أن يؤلفها خلال ساعات وإلا فما فائدة هذه اللقاءات، ونحن نرفض كلبنانيين أن تكون الحكومة وفق الشروط الأمريكية ولذلك نحن نريد حكومة وفق الشروط الوطنية، حكومة جامعة يشارك الجميع فيها، وأما أن يخضع الرئيس المكلف لإملاءات السفارة الأمريكية فهذا لا يعتبر أنه على مستوى من المسؤولية”.

 

 


Hosting and support by