أخبار عاجلة
الرئيسية / ثقافة و فن / اقوال في كتاب “الاسلام وتحديات العصر” للدكتور حسن صعب

اقوال في كتاب “الاسلام وتحديات العصر” للدكتور حسن صعب

  • “… ان ما صنعه الدكتور صعب يهنأ عليه من صميم القلب … لقد حاول بعمق وثقافة غنية وبأضواء بهية سخية ايضاً ان يفهم القديم فهماً جديداً تماماً يعني أن يعيد اليه رحابته وروحيته .. وقد كانت قراءته متعة ..”
    رئيف خوري – الآداب شباط 1967
  • “… قليل من الكتب هزني، واؤكد لك انه رغم نقدي اياه، هزني هزاً عنيفاً واني عندما قرأت بعض المداخل ولا سيما الفصل الثاني أو الاول الذي حددت به منطلق الاتجاه لتحدي الاسلام للحياة العصرية اعتززت بك كثيراً…ط
    صبحي الصالح – الآداب  شباط 1967
  • “… كتاب الاسلام تجاه تحديات الحياة العصرية … حدث فكري وروحي في آن واحد : فهو فهم جديد لرسالة الاسلام الدينية في ضوء الحداثة العلمية، يضع قدرة العقل ولا محدوديته فوق جميع التحديات المذهبية او الدينية التي تحده وتعلن عجزه … ان هذا الكتاب بمثابة البرق الذي يجب ان يمتد في الحياة والفكر الاسلاميين، ويتجسم في فجر شامل لا عتمة بعده …”
    ادونيس، لسان الحال، 28 تشرين الثاني 1965
  • “… رحبت بكتابك “الاسلام تجاه تحديات الحياة العصرية” بالغ الترحيب. فالقضايا التي تعالجها فيه هي من الخطورة بمكان. وليس يليق بنا ان نتمادى في تجاهلها … وأهمها قضية الانسان والدين … والذي يسحق التقدير في كتابك هو انك استطعت ان تعرضاً فيه تلك القضية الأساسية وما يتفرع عنها من قضايا عرض دقيقاً، شاملاً. وصريحاً منتهى الصراحة، رغم ان الموضوع شائك وحساس الى أقصى الحدود.  فكنت متنزناً في عرضك، ومتعمقاً في تعليلك وتحليلك وجريئاً ومخلصاً في ما تقترحه للقضايا الأساسية من حلول. وأنت قد أحسنت الى العرب واسلامهم أي احسان، أذ تصديت الى عرض مشكلاتهم عرضاً علمياً واسعاً  ونزيهاً من كل غاية الا غاية الخروج بهم من تلك المشكلات …”
    ميخائيل نعيمه، الحياة 30 تشرين الثاني 1965

المصدر : مؤسسة حسن صعب للدراسات والابحاث.
أمانة السر : محمد ع. درويش.
 


Hosting and support by