الأحد , 7 يونيو 2020
بيروت منارتي تدعم أسراً متعففة

بيروت منارتي تدعم أسراً متعففة

جمعية بيروت منارتي التي يرأسها المحامي مروان سلام وجهت نداء الى أهل الخير في بيروت وخارجها لجمع 90 مليون ليرة لبنانية لتوفير إفطارات رمضان لأسر متعففة محتاجة حيث يتم اعداد وجبات افطار رمضانية في مطبخين جهزتهما الجمعية لهذه الغاية الجميل في الامر انه ما ان اطلق المحامي سلام نداءه حتى بادر أهل خير لتقديم 15 مليون ليرة لبنانية خلال ساعات .
 والأمل معلق على أهل الخير للوصول الى الرقم المنشود وهو 90 مليون ليرة لبنانية.
ارقام هواتف الجمعية ليتواصل عبرها أهل الخير لتقديم دعمهم لهذه المبادرة الكريمة
009613679747
009613580775
0096181200201
جمعية “بيروت منارتي”
مركزها: بيروت – برج ابي حيدر .
غايتها: – إبراز الوجه الحضاري والثقافي لمدينة بيروت.

  • العمل على الأمور التنموية الإجتماعية والمعيشية وتحسين ظروفها.
  • التعاون مع جميع مؤسسات وجمعيات العاصمة الإجتماعية، الثقافية الخيرية والأهلية، العائلية والمجتمع الأهلي البيروتي لوضع خطط إجتماعية وخيرية.
  • إقامة اللقاءات والندوات التثقيفية والفنية التي تعكس الأجواء الحضارية للعاصمة بيروت كما وتنشأة الفتية على الروح الوطنية والتآلف فيما بينهم.
  • التعاون مع جميع المؤسسات والجمعيات الخيرية والأهلية والعائلات البيروتية والمجتمع الأهلي بكل ما يفيد المجتمع البيروتي إنسانياً وإجتماعياً.
    ممثل الجمعية تجاه الحكومة: المحامي مروان رفيق سلام.
    لا يسعني في هذا الشهر الفضيل ، إلا أن أدعو الله ان يحمي لبنان وشعبه بتنوعه المميز في هذا الشرق بمسلميه ومسحييه درة وايقونة وجوده شاء من شاء وابى من أبى.
    وسوف اؤكد لكم المؤكد ان حروب الآخرين على ارض لبنان فيما مضى استحالت على موقديها أن تفرقنا .
    إن تاريخنا تاريخ المجتمع البيروتي تاريخ مشرف منير… لم نصنع وما صنعنا فيه الفتن… ومؤسساتنا العريقة التاريخية في بيروت امسكتنا القلم لصناعة تاريخ بيروت التي انجبت من رحمها رجالات دولة ومفكرين من الطراز الاول حافظوا على اهليهم وبيئتهم وتقاليدهم.
    كان وما زال سلاحنا القلم في الداخل والخارج، كي “يعلمنا ما لم نعلم”… ولكن لم نكن نعلم أن القلم سوف يصبح ألم… ورغم ذلك لا بديل عنه ولن تخلى.
    بيروت في هذه الايام تفتقد إلى رجالات كبار… تفتقد إلى رياض الصلح، إلى صائب سلام، إلى سماحة الشهيد المفتي حسن خالد، إلى سيد شهدائنا رفيق الحريري… هؤلاء لم يفرطوا يوما بحقوق ابناء العاصمة…
    بيروت ماتت بموتهم حتى بتنا نردد:
    وإن سألوك عن بيروت قل لهم قد مات صائب”
    وستبقى بيروت منارتي ومنارتكم جميعا.
    أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    محمد علي درويش