مؤتمر الرياضة في مواجهة الآفات الاجتماعية

مؤتمر الرياضة في مواجهة الآفات الاجتماعية

مؤتمر الرياضة في مواجهة الآفات الاجتماعية


أقامت لجنة محافظة بيروت في الاتحاد اللبناني للثقافة البدنية مؤتمرها السنوي العام في فندق “رامادا” الروشة برئاسة السيدة منى حرب الكبي بعنوان “الرياضة في مواجهة الآفات الاجتماعية”.
وحضر رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات، العقيد أيمن محمود ممثلا المدير العام لامن الدولة اللواء طوني صليبا، رئيس الاتحاد العربي للثقافة البدنية الدكتور فوزي الخضري، رئيس الاتحاد اللبناني للثقافة البدنية الدكتور أسعد غنام، اضافة الى بعض رؤساء الاتحادات الرياضية وتلامذة الماجستر في الجامعة اللبنانية – كلية التربية، وبعض الرياضيين الاداريين في الاندية الرياضية والجمعيات.


افتتح المؤتمر بالنشيد الوطني، ثم كلمة الكبي مرحبة بالحضور، شاكرة الراعي الرسمي للمؤتمر المدير العام لشركة متروبوليتان جهاد العنان، مثمنة دور الاتحادات والاندية والمؤسسات الرياضية والجامعات في محاربة الآفات الاجتماعية لما لها من دور ايجابي في المجتمع.
ثم كانت الكلمة لمدير المؤتمر نائب رئيس الاتحاد اللبناني للثقافة البدنية العقيد فادي الكبي، الذي اشار الى محاور المؤتمر:
– تعاطي المنشطات وأثرها السلبي على الرياضيين (د. ناجي حمود)
– السلوك العدواني في الرياضة (د. طارق عساف)
– مشروبات الطاقة وأضرارها (العقيد فادي الكبي)
– المخدرات وطرق الوقاية منها (السيدة أميرة نصر الدين مع شهادة حية)
– التنمر في المجال الرياضي (العقيد فادي الكبي مع 3 شهادات حية)
– دور الاعلام الرياضي في مواجهة الآفات الاجتماعية ( الاعلامي والمحاضر الاولمبي وديع عبد النور والاعلامية كريستل شقير)


ثم جاءت كلمة شكر لكل من عويدات والدكتور الخضري والدكتور غنام وممثل راعي المؤتمر محمد اليمني الذي اشاد بأهمية دور الاتحاد اللبناني للثقافة البدنية في محاربة الآفات الاجتماعية ونشر الثقافة البدنية في المجتمع اللبناني، “الذي يلتقي مع هدف شركة متروبوليتان الا وهو توعية الشباب اللبناني وتوجيهه الى الطريق السليم وابعاده عن كل ما هو مضر ومؤذ للصحة”.
وفي الختام وزعت الدروع التقديرية للراعي الرسمي والدكاترة المحاضرين وشهادات المشاركة للحاضرين.
محمد ع.درويش

رجاء انتظر

اشترك في نشرتنا الإخبارية

تريد أن يتم إعلامك عندما يتم نشر مقالنا؟ أدخل عنوان بريدك الإلكتروني واسمك أدناه ليكون أول من يعرف.