عناوين الصحف ليوم الخميس 14 آذار 2019

عناوين الصحف ليوم الخميس 14 آذار 2019

الصحف الصادرة في بيروت صباح اليوم الخمييس 14 اذار2019 ماذا ورد فيها من تطورات داحلية وخارجية

المستقبل :
انه من المقرر ان يلقي الرئيس الحريري كلمة لبنان في الجلسة الافتتاحية في مؤتمر بروكسيل اليوم وسيلتقي على هامش اعمال المؤتمر الممثلة العليا للاتحاد الاوروبي للشؤون الخارجية والامن فيديريكا موغريني ومفوض سياسة الجوار الاوروبية ومفاوضات التوسع جوهانس هان، ومفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي.
أصدر قاضي التحقيق الأول في جبل لبنان نقولا منصور مذكرات توقيف وجاهية بحق طبيبين ومدير مستشفى، بجرم تقارير طبية مزورة، وبحق 4 موظفين في مصلحة مياه جبل لبنان وبيروت بجرم تقديم شهادات علمية وجامعية مزورة.
اليونيفل : “الاولوية بالنسبة لليونيفيل تتمثل في تقديم الدعم للقوات المسلحة اللبنانية على اليابسة وفي البحر

النهار
سلطت الضوء على معاناة المواطنين مع الضمان الاجتماعي : وعنونت: صرخة وجع أمام ضمان جونيه: “رح نموت قبل ما نقبض حقوقنا” …..وسالت : ألم يحن الوقت لوقف مسلسل الإذلال الذي يتعرض له المواطن أمام مرافق الدولة التي يفترض أن تكون في خدمته بطريقة منظمة؟ لا كلام يعبر عن المعاناة التي يتكبدها المواطن لتقديم معاملات الضمان من دواء وموافقات…ونشرت صورة لمواطنين ينتظرون امام مكتب الضمان في جونية وهذه الصورة والخبر برسم المسؤولين والوزراء المعنيين.
• ومن عناوين النهار ايضا : الحريري يحدّد موقف لبنان في بروكسيل وسط تهويل “الحلفاء”!
• أزمة النزوح والامتحان الأول لحكومة “إلى العمل”: هل يهتز التضامن الوزاري بعد تغييب الغريب؟
• التحقيقات تتواصل مع الجمّال: هل يقول القضاء كلمته في ملف تزوير الشهادات؟
ونقلت عن الرئيس بري قوله “لو كان الرئيس الحريري هنا لاتصلت به وعبّرت عن انزعاجي من التجديد في مجلس الوزراء لعقود موظفين متعاقدين عينوا بشكل مخالف للقانون”.وانه انه سيدعو الى جلسة اسئلة واجوبة، مشيرا الى وجود 17 سؤالا نيابيا موجها للحكومة حتى الآن

الديار
حذّرت من «تحويل لبنان الى صندوق بريد لرسائل غربية وأميركية، ومحاولة بعض القوى الداخلية تقديم أوراق اعتماد إضافية للأميركيين على حساب وحدة البلد ومؤسساته وسيادته». ولفتت الى أن «بعض القوى السياسية تراهن على نجاح الضغوط والعقوبات الغربية لإضعاف حزب الله حتى لو كان الثمن على حساب جميع اللبنانيين، بدليل الهجوم المعاكس الذي يشنّه البعض على خطة الحزب الآيلة لفتح معركة الحرب على الفساد».
• عمليّة ابتزاز يخضع لها لبنان : إمّا مُحاصرة حزب الله أو مُصادرة أموال «سيدر»
• مسؤولون غربيّون : الفرصة الممنوحة للحكومة لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة بدأت تتآكل
• واشنطن تسابق موسكو في لبنان… وبومبيو على «خط الغاز» اللبناني

اللواء
تتجه الأنظار إلى مجلس الوزراء، الذي يعقد الأسبوع المقبل، بجدول أعمال ونقاش سياسي «ساخن» في نقطتين، الأولى تتعلق بنتائج مؤتمر «بروكسل»، وعدم مشاركة الوزير صالح الغريب فيه، والثاني زيارة وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، والموقف الذي سيسمعه من المسؤولين اللبنانيين في ما يخصّ الموقف من حزب الله، وترسيم المنطقة الاقتصادية في البحر والبر، بمحاذاة الحدود الجنوبية…. وكشفت عن ان هناك توجهاً لبنانياً رسمياً يفيد بانه إذا لم يلتزم الوزير بومبيو بأصول التخاطب المتبعة بين الدول وحاول التحريض على أي فريق لبناني فإنه سوف يسمع نبرة مختلفة لم تسمعها الإدارة الأميركية مسبقاً من لبنان، مشيرة إلى ان موقف لبنان الرسمي موحد لجهة رفض تدخل أي طرف أميركي أو غيره بالشؤون الداخلية اللبنانية، أو محاولة فرض املاءات وشروط.

الاخبار :

كتبت تحت عنوان خطة الكهرباء تنضج: البواخر هي الحل! على ذمة مصادر رئاسة الحكومة، فإن لقاء الساعات الخمس بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل تمحور الجزء الأساسي منه حول خطة الكهرباء التي أعدتها وزارة الطاقة بالتعاون مع البنك الدولي. وعلى ذمة المصادر نفسها، يحسم ملخص الخطة بأن الحل الأقل كلفة للمرحلة الانتقالية يقضي بالاعتماد على بواخر إنتاج الكهرباء، وبإضافة باخرة جديدة إلى الباخرتين الموجودتين حالياً. هذه المعيات تنفيها مصادر الوزارة، متهمة مسوّقيها بالسعي إلى «السمسرة»!
ومن ناحية ثانية نقلت الصحيفة عن مصادر مصرفية إن الأنباء الواردة من الولايات المتحدة الأميركية «لا تبشّر بالخير» لجهة الدعاوى المرفوعة ضد 11 مصرفاً لبنانياً من قبل عائلات بعض قتلى جنود جيش الاحتلال الأميركي للعراق، بتهمة المشاركة في تمويل حزب الله. وتوقعت المصادر أن تقبل المحكمة الأميركية النظر في الدعاوى ضد المصارف اللبنانية

البناء :
أن «7 مليارات ونصف المليار دولار حصيلة جميع المؤتمرات التي عقدت من أجل دعم النازحين السوريين في لبنان»، إلا أن الفضيحة التي لا يتجرّأ أحد على إعلانها هي «أن 20 في المئة منها فقط مرّت عبر الحكومة والوزارات الرسمية المعنية، فدول الخليج كانت ولا تزال ترسل مساعداتها للنازحين عبر جمعيات والقليل منها تمر عبر وزارتي النازحين والشؤون الاجتماعية وتقلصت مع انقسام الموقف الداخلي بعد تولي الوزارة معين المرعبي، حيث باتت معظمها تصل الى النازحين مباشرة». ما يطرح أسئلة عدة حول تسليم هذه المبالغ المالية الضخمة الى جمعيات دون دخولها الى خزينة الدولة ما يشكل مخالفة للقوانين المحلية؟ ومن كان يراقب وجهة وكيفية صرفها؟ وأي وظيفة تؤديها؟ وهل كان جزء منها يذهب لتمويل التنظيمات الإرهابية ولاستخدامها في الصراع السياسي الداخلي؟وسالت لماذا لم يطرح رئيس الحكومة مشاركة لبنان في المؤتمر في مجلس الوزراء لجهة تشكيل الوفد ومضمون الموقف اللبناني هناك؟ هل كي يتجنّب المساءلة المسبقة من رئيس الجمهورية ومجلس الوزراء واختار فرض أمر واقع على الجميع؟ ما يشير الى أن سلوك الحريري يخفي أمراً ما يتعلق بشروط والتزامات دولية أكبر من طاقته على مواجهتها! كما قالت الصحيفة

الجمهورية عنونت
بري: الأولوية والمعركة الأساسية اليوم هي إقرار الموازنة في مجلس الوزراء وإحالتها الى المجلس النيابي في أسرع وقت”، معتبراً أن “حسم هذا الإستحقاق هو أساس في الإصلاح المالي ومحاربة الهدر”
تووقعات بأن تؤدي زيارة الرئيس عون روسيا الى حلحلة عدد من الملفات العالقة.
الغريب : : «أنا لست معنياً بأن أستحصل على أموال لوزارتي، أو أن افتح «دكانة» كما قد يفعل سماسرة هذا الملف والساعون الى توطين النازحين
التحقيقات مستمرة مع موظفين بالتربية في ملف إعطاء شهادات مزورة
مداهمة مستودع في صبرا يحتوي مواد غذائية منتهية الصلاحية وأسماكا فاسدة

الشرق قالت :
صحيح أنّ أميركا هي الشرّ المستطير والبلاء للعالم العربي بأجمعه… فلا نحصل من الأميركي إلاّ على الوعود الكاذبة والمؤامرات بدءًا من مجلس الامن الذي اتخذ قرارات عديدة ضد إسرائيل فتصطدم كلها بالڤيتو الاميركي، بينما أي قرار لمصلحة إسرائيل تتبناه وتضغط لتنفيذه.المثال على ذلك: العالم كله كان ضد أن تضرب واشنطن العراق في العام 2003، فلم يرد الرئيس بوش على أحد، وغزا العراق، وفقط للتذكير مدّعياً بأنّ العراق دولة إرهاب وهي تملك أسلحة دمار شامل وهي بحاجة الى الديموقراطية.وتبيّـن أنّ ذلك كان كذباً مكشوفاً، فلم يكن في العراق إرهاب، إنما الارهاب «فرّخ» وتمادى على نطاق واسع في ظل الغزوولم يكن لدى العراق أي نوع من أنواع أسلحة الدمار الشامل، ولا حتى الأسلحة الدفاعية المتطورة.

رجاء انتظر

اشترك في نشرتنا الإخبارية

تريد أن يتم إعلامك عندما يتم نشر مقالنا؟ أدخل عنوان بريدك الإلكتروني واسمك أدناه ليكون أول من يعرف.