لبنان “يقرع الجرس” للمساواة بين الجنسين لأول مرة

لبنان “يقرع الجرس” للمساواة بين الجنسين لأول مرة

لبنان “يقرع الجرس” للمساواة بين الجنسين لأول مرة

بمناسبة يوم المرأة العالمي (8 آذار)، إستضاف لبنان ولأول مرة حفل “قرع الجرس” للتوعية حول الدور المحوري الذي يمكن أن يلعبه القطاع الخاص في تعزيز المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة.
تم تنظيم هذا الحدث تحت رعاية دولة رئيس الوزراء السيد سعد الحريري، بالشراكة مع الشبكة الوطنية لميثاق الأمم المتحدة في لبنانGCNL ، وهيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) UN Women، ومؤسسة التمويل الدولية (IFC) وبورصة بيروت والسفارة الكنديّة في لبنان.
إستضاف “نادي اليخوت” الحدث وهو يهدف إلى تسليط الضوء على مسألة المساواة بين الجنسين وعلى السبيل لكي يتّخذ قادة القطاع الخاص التدابير الملموسة من أجل الإستثمار في النساء في مكان العمل والأسواق والمجتمع.
إفتتح الدكتور غالب محمصاني، رئيس لجنة بورصة بيروت بالإنابة الحدث قبل قرع جرس إغلاق السوق بغية لفت الإنتباه إلى الدور الحاسم الذي يمكن، ويجب أن يلعبه، قطاع الأعمال والأسواق في سدّ فجوة عدم المساواة بين الجنسين. ثم إنضمّ السيد جيمس زان وهو رئيس قسم الاستثمار في “مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية أو UNCTAD ورئيس مبادرة الأمم المتحدة لأسواق المال المستدامة (SSE)، إلى المنصة للإعلان عن انضمام بورصة بيروت القريب إلى “مبادرة الأمم المتحدة لأسواق المال المستدامة” لتعزيز قيام أسواق رأس مال تكون أكثر إستدامة وشفافية.
وشدّدت رئيسة الشبكة الوطنية لميثاق الأمم المتحدة في لبنانGCNL ، الدكتورة ديما جمالي على أن تعزيز مشاركة المرأة الكاملة في القوة العاملة، وتكافؤ الفرص في القيادة والإستثمار في النساء، من شأنهما أن يساعدا في مكافحة التمييز المرتبط بالنوع الإجتماعي. وقالت: “يؤدي ذلك إلى توليد العوائد المالية في القطاع الخاص أيضاً وإلى تحسين البيئة والمعايير الإجتماعية والحوكمة ويساعد في تحقيق أجندة 2030.”

وقالت السيدة راشيل دور- ويكس، رئيسة مكتب “هيئة الأمم المتحدة للمرأة”UN Women في لبنان والمستشارة الاقليمية للبلدان العربية حول السلام والأمن “إن هذه المناسبة اليوم تشكّل فرصةً لهيئة الأمم المتحدة للمرأة وشركائنا لإطلاق “المبادئ الخاصة بتمكين المرأة” WEPs في لبنان. من خلال ذلك، نلتزم دعم القطاع الخاص في لبنان ليطبّق المبادئ الأساسية في إطار “المبادئ الخاصة بتمكين المرأة”: القيادة المؤسسيّة للمساواة بين الجنسين والمعاملة العادلة في العمل للنساء والرجال والسلامة والرفاه للنساء والرجال في أماكن العمل، وتكافؤ الفرص في التدريب، والتطوير المهني، وتعزيز المساواة من خلال المبادرات المُجتمعية”.
وقد أشار السيد سعد صبره مدير مكتب لبنان في “مؤسسة التمويل الدولية” التابعة لمجموعة البنك الدولي إلى أن “زيادة مشاركة المرأة في مجالس الإدارة ستؤدي إلى تركيز أكبر على حوكمة الشركات، وهو أمر أساسي لتحسين الأداء وجذب المُستثمرين”. وقدّمت “مؤسسة التمويل الدولية” في شريط فيديو نتائج دراستها الأخيرة حول التأثير الإيجابي لعضوات مجلس الإدارة على الأداء المالي للشركات اللبنانية. وحضر خريجو برنامج حوكمة الشركات لدى “مؤسسة التمويل الدولية” الحفل وتمّت الإشادة بمشاركتهم القيّمة وإنجازاتهم.
وقالت سعادة سفيرة كندا في لبنان، السيدة إيمانويل لامورو “يجب على جميع الأطراف المعنيين التعاون: الحكومة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والمجتمعين المحلّي الدولي، بغية خلق بيئة حيث يتاح للنساء والرجال الفرص المتساوية للنمو والإسهام في الإقتصاد. ولن نُطلق العنان لإمكانات المرأة الإقتصادية إلاّ من خلال توحيد قوتنا وتنسيق جهودنا”.
وكان هذا الحدث مناسبة لتقديم “مبادئ تمكين المرأة” WEPs، وهي مبادرة مُشتركة بين هيئة الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين وتمكين المرأة (هيئة الأمم المتحدة للمرأة) والميثاق العالمي للأمم المتحدة توفّر مبادئ توجيهيّة محدّدة للشركات حول كيفية تمكين المرأة في مكان العمل والسوق والمجتمع، وعرّف شريط فيديو على مبادئها السبعة https://youtu.be/_BlOgUguLsQ
دأبت السيدة مي مخزومي على الدعوة إلى المساواة بين الجنسين كجزء من دورها كممثّلة وطنية لهدف التنمية المستدامة الخامس: المساواة بين الجنسين. من خلال مساهماتها وحوارها حول السياسات وجهودها في مجال المناصرة والضغط، تحرص السيدة مخزومي على إقامة الشراكات الوطنية والدولية اللازمة وعلى الإشراف على إطلاق الأنشطة ومتابعتها في ما يعني تطبيق هدف التنمية المستدامة الخامس.
وفي هذا الحدث، إنضمّت السيدة مي مخزومي إلى السيدة إيمان الضامن، وهي رئيسة جمعية المرأة في مواقع صنع القرار في الأردن والسيدة جينا لوند، وهي المديرة العامة لـ “سكيلز” في النروج في إطار مناقشة مُلهمة حول تجربتهن الشخصيّة تحت عنوان “كسر السقف الزجاجي”.
ناقشت الجلسة التجارب العالميّة والإقليمية بما يتماشى مع الجهود الدوليّة للدفاع عن التكافؤ بين الجنسين ولتمكين المرأة لكي تلعب دوراً حيوياً في نمو الشركات ومهاراتها وخبراتها.
تلا ذلك نداء من أجل العمل أطلقه السيد نديم قصار، وهو رئيس مجلس الإدارة المدير العام للبنك اللبناني للتجارة، للإنضمام إلى “المبادئ الخاصة بتمكين المرأة”. تجدر الإشارة إلى أن “البنك اللبناني للتجارة” هو عضو مؤسس في الشبكة الوطنيّة لميثاق الأمم المتحدة في لبنان وهو أول مصرف في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلتزم “المبادئ الخاصة بتمكين المرأة” الصادرة عن “هيئة الأمم المتحدة للمرأة”.
بغية تحقيق هذه الإلتزامات، تمَت دعوة الرؤساء التنفيذيين إلى قرع الجرس وتوقيع وتأييد “المبادئ الخاصة بتمكين المرأة” WEPs.

رجاء انتظر

اشترك في نشرتنا الإخبارية

تريد أن يتم إعلامك عندما يتم نشر مقالنا؟ أدخل عنوان بريدك الإلكتروني واسمك أدناه ليكون أول من يعرف.