“عامل “و”اليونيفيل” تطلقان عيادة علاج فيزيائي في مركز صور

“عامل “و”اليونيفيل” تطلقان عيادة علاج فيزيائي في مركز صور

افتتحت مؤسسة عامل الدولية في مركزها الصحي – التنموي في صور، عيادة للعلاج الفيزيائي استجابة للحاجة المتزايدة في المنطقة، بالتعاون مع قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان “اليونيفيل”، كما ستقوم اليونيفيل بدعم مركزي صور والبازورية الصحيين – التنمويين بتنظيم دورات تأهيلية وتدريبية حول التعامل مع الأمراض السارية كالسيدا.
وقد اُطلق عمل العيادة بحضور رئيس بعثة “اليونيفيل” وقائدها العام الجنرال ستيفانو دل كول الذي استقبله رئيس مؤسسة عامل الدولية الدكتور كامل مهنا والمدير الإداري للمؤسسة د. أحمد عبود، ورئيس اتحاد بلديات صور السيد حسن دبوق ونائبه صلاح صبراوي، ورئيس قسم الشؤون الانسانية في “اليونيفيل” الباقر أدم، رئيس المؤسسة – فرع صور الدكتور درويش شغري، كما حضر ضباط من اليونيفيل وممثلين عن الجيش وفاعليات اجتماعية.
وقد تحدث دبوق حول أهمية مؤسسات المجتمع المدني في الجنوب ومساهمتها في دعم صمود أبناء المنطقة ومن ضمنهم مؤسسة عامل التي تخدم الإنسان من 40 عاماً تحت كل الظروف، كما أثنى على دور الكتيبة الايطالية لما تقدمه من مساعدات انسانية واجتماعية وتنموية للمجتمع المدني وللبلديات في قضاء صور.
من جهته شكر مهنا بعثة اليونيفل ممثلة بقائدها العام الجنرال دل كول، التي تقدم دعمها المستمر للبنان على الصعيد الانساني والاجتماعي في منطقة الجنوب، مشيراً إلى أهمية السعي لتأمين الحق بالصحة لكل أبناء الوطن ذلك أن الإنسان المريض غير قادر على المساهمة بنهضة المجتمع على حد تعبيره، كما اعتبر أن المجتمع المدني اللبناني الذي ساهم بحماية النسيج الاجتماعي من التفكك، وأخذ على عاتقه معالجة آثار الحرب، لم يكن قادرا على القيام بهذا الدور المفصلي لولا وقوف جهات عديدة إلى جانبه ومنها قوة اليونيفل التي واظبت على دعم السكان المحليين والحفاظ على استقرارهم، وخصوصا في منطقة الجنوب التي تعرضت لاعتداءات صهيونية مستمرة وتدمير كلي، وعادت إلى الحياة بفضل مقاومة وصمود أبنائها ودعم منظمات المجتمع المدني.
وتمنى أن  تكون الحكومة الجديدة على قدر المسؤولية المناطة بها للعبور بلبنان إلى ضفة الأمان والبدء باجراءات الاصلاحات ومكافحة الفساد والهدر بكل أشكاله، والاستجابة لنداء الشباب المنتفض ببناء دولة العدالة وإرساء مفهوم الإنسان المواطن، الأمر الذي عملت مؤسسة عامل طيلة مسيرتها على تحقيقه ومناصرته في لبنان، حيث قدمت الأنموذج الذي يصون كرامة الإنسان ويسعى لتأمين حقوقه من دون منة أو ارتهان، وهو تماما ما يطالب به المنتفضون.
ولفت الى أن مؤسسة عامل الدولية” مستمرة في عملها مع الفئات الشعبية والمناطق المهمشة في كل لبنان وخصوصا مناطق الجنوب، عبر 25 مركز صحي – تنموي موزعين على المناطق الأكثر تهميشا، و6 عيادات نقالة ووحدتي تعليم نقالتين، ووحدة رعاية خاصة بأطفال الشوارع، و800 متفرغا، وهكذا تحاول “عامل” دائما أن تقدم النموذج فكرا وقولا وعملا، وتعميق ثقافة التطوع والالتزام بالشأن العام على حساب المصلحة الخاصة.
ووعد مهنا باستمرار عامل بالتعاون مع بعثة اليونيفيل وباقي المؤسسات الأهلية والمجتمع المدني والبلديات لدعم بسطاء الناس والدفاع عن قضايا الشعوب العادلة وحقوقها في مختلف المجالات، وفي المقدمة قضية فلسطين.
وكانت مداخلة للجنرال دل كول أكد فيها أن التعاون القائم بين اليونيفيل ومؤسسة عامل في العديد من المشاريع ومختلف المجالات في الفرديس والبازوية والخيام، كان له اثر إيجابي في نفوس المجتمعات المحلية والجهات المعنية، لافتاً الى أن “مصداقية المؤسسة وتوصية بلدية صور هو ما دفعنا الى مواصلة التعاون في هذا المشروع ذات الأثر السريع الذي يعد تعاونا مثمرا بين “اليونيفيل” والسلطات المحلية ومؤسسة عامل”.
واعتبر أن  هذا المشروع هو فرصة لإظهار أهمية ما تؤمن به “اليونيفيل” والمتمثل ببناء البشر قبل الحجر.
وأضاف: “نعمل بالتعاون الوثيق مع السكان ونعي عبء الازمة الاقتصادية والمالية الحالية في لبنان ونحاول بذل قصارى جهودنا وضمن حدود امكانياتنا مساعدة المجتمع المحلي في مواجهة الازمة”.
في الختام قدم الدكتور مهنا درع المؤسسة للجنرال دل كول الذي بادره أيضا بدرع اليونيفيل. بعدها قص شريط الافتتاح وكانت جولة على قسم المركز الصحي – التنموي.
 محمد ع.درويش