أمير قطر في طهران بحث الأوضاع في المنطقة

أمير قطر في طهران بحث الأوضاع في المنطقة

أجرى أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم الأحد مباحثات مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، بعد أن وصل إلى العاصمة الإيرانية طهران، في ظل ما تشهده المنطقة من توترات إثر مقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني.

وقال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني خلال زيارة لإيران الأحد، إن خفض التصعيد والحوار لازمان لحل الأزمات الإقليمية في “وقت حساس”.
وكان الشيخ تميم يتحدث في مؤتمر صحافي مع الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال زيارة لطهران، وقال: “الزيارة هذه تأتي في وقت حساس جداً في المنطقة. اتفقنا مع الأشقاء وفخامة الرئيس بأن الحل الوحيد لحل هذه الأزمات هو تخفيف التصعيد من الجميع وأيضاً الحوار هو الحل الوحيد لهذه الأزمات”.
ووصف الشيخ تميم اللقاء مع روحاني كان جيداً ومثمراً، مشدداً على أن العلاقات بين قطر وإيران “تاريخية، وشهدت تطورات كبيرة وكانت القنوات بين الجانبين دائماً مفتوحة”، وأضاف أمير قطر أنه وجه الدعوة للرئيس روحاني لزيارة قطر.
ووجه الشيخ تميم كذلك الشكر لإيران، لدعمها الدوحة عبر إتاحة مسارات جوية وبرية بعد أن الحصار الذي فرضته السعودية والإمارات على قطر ومقاطعتها في مجالي التجارة والنقل منذ منتصف 2017.
من جانبه، قال الرئيس الإيراني إن البلدين قررا زيادة وتيرة تبادل الزيارات بينهما. وأضاف أنه نظراً لأهمية الأمن في المنطقة ولا سيما في الخليج، “قررنا الاستمرار بالتعاون والتشاور بين البلدين”.
وأعلن روحاني أن الجانبين قررا عقد اللجنة المشتركة بينهما بصورة سنوية، معبراً عن أمله بأن تتوسع العلاقات بين الدوحة وطهران.
وتأتي زيارة أمير قطر بعد أيام فقط على زيارة وزير الخارجية القطرية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إلى طهران في 4 كانون الثاني/يناير، بعد يوم واحد من اغتيال قائد فيلق القدس قاسم سليماني بغارة أميركية.

واستقبل مرشد الثورة الإيرانية، علي خامنئي، مساء الأحد، أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والوفد المرافق له.

وقالت وكالة الأنباء القطرية في حسابها على تويتر إن الشيخ تميم وصل إلى طهران في زيارة رسمية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، لبحث العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها.

وأضافت الوكالة أن الجانبين سيبحثان آخر تطورات الأحداث في المنطقة، والقضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

وكان الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري قد زار طهران قبل نحو أسبوع، والتقى خلال الزيارة روحاني ووزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، وبحث خلال الزيارة التطورات الإقليمية خصوصا في العراق، وعلى رأسها اغتيال سليماني.